Oct 18, 2021 Last Updated 7:57 AM, Sep 13, 2021

16 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القادة الحقيقيون

 القادة ضمن أنماط وأبعاد مختلفة، Real Leaders by Jones Alos

قد تكون القيادة نمطًا واحداً أو مجموعة من الممارسات الجيدة في إدارة العاملين. مهما كانت الحالة، أمر واحد يجب أن يُؤخذ بعين الاعتبار كقائد فريق، مدير أو قائد في مكان عملك هو كيف أن مبادئك القيادية تُؤثر على كل من يتعامل معك وكل من هم حولك. 

إن هدفك أن تحافظ على العاملين مُحفزين وموجهين لتحقيق الهدف ولدى كل واحد فيهم انتماء والتزام، ومعظم الشركات توافق على أن تطوير القادة له قيمة قوية لأعمالها، بينما ترى شركات أخرى أن برامجهم القيادية تُعطي نتائج مساعدة لمنظمتهم، وأن موائمة تطوير ممارسات القادة بناءً على غايات وأهداف هذه الشركات.

اتجاهات لها تأثير على قوة العمل وكذلك على المنظمة:

1. انخفاض الأقدمية القائمة على العمر

العاملين في المستويات العليا هم الذين لهم الأولوية في الترقية للقيادة والمراكز الإدارية في العديد من الشركات. مع ذلك دخول جيل من قوة العمل حتى عام الألفية إلى سوق العمل يستحقوا بأن تعمل على تقييم مبادرات تطوير قيادتك، خاصة أن جيل الألفية يُشكلوا تقريبًا عدداً جيداَ، بدلاً من الاعتماد على الأقدمية أو طول الخدمة كأساس لترقية يجب أن تكشف طرق أخرى لاكتشاف القادة الموهوبين أو لديهم قدرات عالية بغض النظر عن العمر. إن الأساس في ذلك استخدام استراتيجية تتعلق بذلك لجذب المواهب وإشراكهم والمحافظة عليهم.

2. أهمية علاقات ارتباط العاملين

أن تحتاج لأن تكون أحسن مدبر.. عليك أن تكون كذلك لموظفيك. هناك عدة طرق لتحفيزهم، ابدأ ببناء علاقات مع موظفيك، ولتحقيق هذا الهدف فإنك تحتاج إلى أن تركز على المهارات الحياتية والذكاء العاطفي وصقل مهارات العاملين، لأنهم سيشعرون بالراحة نحوك إذا أعطيتهم اهتماماتك لما يهتمون به ويميلون إليه. من الناحية المثالية، إجراءات الآداء الإداري.

3. إعادة تصميم البناء التنظيمي

يجب أن تكون مضاعفة، كقائد يجب مساعدة موظفيك في وضع الأهداف الواضحة ووسائل القياس التي تعنى بتقدمهم مع مرور الوقت في المقابل يجب أن يشعر العاملين بالترحيب إزاء تقييم قائدهم الصادق، لذلك الجميع يتشارك لبناء بيئة تعاون.

4. الاستثمار في رأس المال البشري

بغض النظر عن مدى تقدم التكنولوجيا وما سوف تصبح عليه في المستقبل إلا أنها لن تستطيع أن تحل محل العاملين الأكثر قيمة والأصول القادرة في الشركة. لذلك من الحكمة أن تستثمر في التعلم لأن ذلك يعني أن يكون لديك أفراد قادرين على العمل بكل طاقاتهم بالتأكيد سيؤدي إلى نمو أعمالك.

5. حدد أثر فعالية القيادة لأعمالك

كما ذكر سابقًا، تصبح القيادة فقط لها معنى عندما تكون متناغمة مع غايات وأهداف المنظمة. وعندما يكون لديك فهم كامل لما تعتقده المنظمة وتأمل أن تحققه سوف تزيد من الجهود لتبقى في الاتجاه نفسه، وكنتيجة لهم أعضاء فريقك وأكثر من ذلك أن مدخل موحد في كيفية آداء وإنجاز أهداف المنظمة سوف تجعل المنظمة مميزة عن غيرها.

6. تحسين جودة ومستوى التدريب

ليس هناك تساؤل في أن التدريب جزء مكمل لتطوير القيادة من خلال التوجيه، سوف تعرف الأفراد الموهوبين في منظمتك سماتهم ومميزاتهم.. نقاط قوتهم وضعفهم، حيث سيقدم لك ذلك منهجة التدريب لآداء أنشطة أكثر تحدي والعمل على تدريب الأفراد الأقل آداءً وهكذا يشعروا بأنهم ضمن الفريق. 

وحتى يكون تدريبك له معنى، يجب أن تعرف أنماط تعلم موظفيك وتأكد من أنك تضع المحتوى الصحيح وتقديم ذلك من خلال القنوات المناسبة ليكون تدريب حقيقي في مكان العمل.

7. حافظ على ثقافة رشيقة

صعود التكنولوجيا الحديثة والعقول الخلاقة تقدم طرق للانتقال غير المسبوق والأخطر في السوق، وسيكون ذلك تحدي كبير للشركات وللأعمال. هذه السيناريوهات تدفعك لأن تكون أكثر رشاقة في نمط قيادت لمساعدة منظمتك في أن تكون أكثر استجابة نحو التقدم واستثمار الفرص. في الثقافة الرشيقة، من المفترض أن تحافظ على مسار للاتجاهات العالمية ومدى تأثير ذلك على منظمتك.... كقائد يجب أن تكون قادرًا على تعليم موظفيك أن يكونوا أكثر اهتمامًا بالأفكار الجديدة بحيث يؤدي ذلك إلى التحسين أو تجديد منظمتك.

8. استخدم التكنولوجيا

أن يكون لديك كل من المواهب والتكنولوجيا لخدمة العملاء تصبح قاعدة في العديد من المنظمات، وبذات الطريقة يجب أن تستخدم التميز في التكنولوجيا لمساعدتك في مجالات مختلفة للإدارة الموهوبة كالتدريب والتقييم وأي أنشطة أخرى لتطوير العاملين.

د. عوني إبراهيم الهلسا
الرئيس التنفيذي