Aug 02, 2021 Last Updated 4:17 PM, Jun 5, 2021

23 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

إدارة النجاح

إذا كنت تريد أن تصبح ثريًا وسعيدًا تعلَم جيدًا أن تعمل أكثر مما تقدم به في وظيفتك.. هذا سيكون التحدي الأكبر لك، وهذا العمل من التنمية الشخصية يستمر مدى الحياة أي أنك سترى أمر ماذا ستصبح أكثر أهمية لك على ماذا حصلت.

السؤال المهم أن تسأل في العمل ليس ماذا سأحصل؟ وبدلاً من ذلك يجب أن تسأل نفسك ماذا سأصبح ؟ "القيمة المضافة"

إن قناعاتك حول ماذا ستصبح فإن ذلك سوف يؤثر مباشرة على ماذا ستحصل.. فكر في ذلك بهذه الطريقة، معظم مالديك حصلت عليه وهو ما أنت عليه اليوم.

نادرًا.. زيادة الدخل تعمل تطوير الشخصية، وأحيانًا الحظ يعمل على زيادة الدخل ولكن إذا لم تعمل على التعامل معه بمسؤولية فإنك سوف تعود إلى ماكنت عليه في السابق أي ستبدأ في تقلص امتيازاتك وإنقاص مكانتك الاجتماعية. وهذا يقودنا إلى أنه من الصعب المحافظة على ذلك إذا لم يكن من خلال تطوير الذات وتدعيم المهارات لتحقيق الإنجازات.

مهارات للنجاح في سوق الحياة

السوق .. هو مكان الطلب الذي نتواجد فيه، وبالتالي هناك فرص عديدة في سوق الحياة، ولكن علينا الاستعداد له.

أن ننفق جزء من هذا العام في الاستعداد للعام المقبل، وأن ننفق جزء من العقد الحالي استعدادًا للعقد القادم. 

يتم انفاق وقت وجهد كبيرين من جوانب الحياة على الاستعداد والتهيؤ لكل ماهو جديد، وجزء منها هو تطوير المهارات التي تصنع النجاح في السوق، سوق الحياة، وهذا كله نبدأ به مع تطوير الذات وتحسين الشخصية وعمل تقدم قابل للقياس.

تطوير الذات ... هو التحدي

إن التنمية الشخصية تدفع الفرد إلى النضال والكفاح للوصول إلى تحقيق الهدف .. لذلك هو التحدي. لا يمكن ربح أي شي بدون ذلك التحدي وكل الحياة حول ذلك.. إنه الكفاح والتحدي لتطوير أنفسنا ومهاراتنا لنرى ماذا سنحقق من قيمه في سوق الحياة. أن تأخذ هذه المهارات والقيمة كذلك إلى السوق وننظر ما هو العائد لنا... !! 

إن العادات الجديدة لا تأتي بسهولة، ولكن نستطيع تطويرها، يقول أحدهم وهو ( Thomas Edison ):

أن النجاح: 10% إلهام & 90% جهد

لذلك .. النجاح هو قمة الاهتمام لكل فرد واحتياج لاغنى عنه، والاستعداد للنجاح هو الذي يحكم إدارة الفرد لذاته في أي زمان ومكان.

د. عوني إبراهيم الهلسا

الرئيس التنفيذي

 

Last modified on الخميس, 08 تشرين1/أكتوير 2020 07:47